دعيج الشمري: موقف الحركة الدستورية من استجواب الصبيح مؤجل لما بعد سماع الطرفين
________________________________________________

كشف عضو الحركة الدستورية النائب دعيج الشمري عن أن النائب د. سعد الشريع رفض إطلاعه على محاور استجواب وزيرة التربية نورية الصبيح، مشيرا إلى أنه طلب من الشريع قبل مغادرته لأداء فريضة الحج إطلاعه على الاستجواب، فرد عليه بالقول «بعدين.. بعدين».

وأكد الشمري في تصريح للصحافيين أمس أن موقف الحركة الدستورية من استجواب الصبيح مؤجل لحين الاستماع إلى مرافعة الطرفين، لافتا إلى أن هذا الموقف ينسحب على كل استجواب، معتبرا أن الأحكام المسبقة على أي استجواب ليست بالأمر الصحيح.

وانتقد الشمري بشدة ما أسماه «المنحى الخطير» الذي يتمثل في حشد الأصوات النيابية لطرح الثقة بالوزير قبل مناقشة الاستجواب، مؤكدا أنه ليس بالضرورة أن ينتهي الاستجواب إلى طرح الثقة، بل قد ينتهي إلى توصيات لإصلاح الخلل أو تشكيل لجان، معتبرا أن التلويح والعمل على حشد أصوات طرح الثقة أدى إلى تذمر الشعب والحكومة من الاستجوابات.

وعن طبيعة تنسيق الشريع مع أعضاء الكتلة الإسلامية قال: لا بد أن نفرق بين الكتلة والحركة الدستورية، فنحن نمثل تيارا سياسيا معروفا، وهو جزء من الكتلة الإسلامية وأنا تصريحي هنا أمثل الحركة، معربا عن أسفه لرفض الشريع إطلاعه على استجواب الصبيح قبل تقديمه.

25/12/2007

 

 

 

عودة للرئيسية