الشمري: معارضتنا للاستجواب تعود لعامل الزمن
________________________________________________

شدد عضو الحركة الدستورية النائب دعيج الشمري على «التهدئة في ظل الأجواء السياسية السائدة والتي تشير إلى نية بعض النواب استجواب وزير النفط الشيخ علي الجراح».

وذكر الشمري برغبة سمو أمير البلاد في إعطاء الحكومة والوزراء الفرصة الكافية للعمل في وزاراتهم ومن ثم الحكم على أدائهم» إذ لم يمض حتى الآن 52 يوما على الحكومة وهي فترة غير كافية لمحاسبة الوزراء».

وناشد الجميع الاستماع لصوت العقل، مستغربا «عدم استجابة التكتل الشعبي للاعتذار الذي قدمه الوزير الجراح عن الخطأ في تصريحه الصحافي».

وأكد الشمري أن «الحركة الدستورية تعارض أي استجواب خلال هذه الفترة، للتوقيت فقط، لأنه حق دستوري لأي نائب».

وكان أعضاء في الحركة الدستورية الإسلامية «نجحوا في نقل مبادرة الحركة بالتهدئة وعدم التصعيد والالتفات للقضايا الهامة والتنموية والمشاريع الحيوية إلى غالبية النواب الذين أيدوا المبادرة»، واعتبرت النهج العقلاني لتحقيق مصلحة البلاد في هذه الظروف الصعبة.

24/5/2007

 

 

 

عودة للرئيسية