الشمري: الفساد الإداري خطر على جيل الشباب ________________________________________________

حذر مرشح الدائرة السادسة دعيج خلف الشمري من تنامي ظاهرة الفساد الإداري في أجهزة الدولة، مما ينعكس وبشكل سلبي على جيل الشباب الذي يمثل عدة المستقبل وأمل البلد.

وبيّن أن اختلال العدالة والتي يمارسها كثير من المسئولين في أجهزة الدولة الإدارية تنعكس سلبا على أداء الموظفين الشباب فتصيبهم بالإحباط وخاصة عندما تتم ترقية من لا يستحق أو مكافأة المقصرين استجابة لضغوط المتنفذين.

وأضاف أن الحاجة اليوم ملحة لوجود أنظمة إدارية دقيقة لتقييم الأداء وتطبيق معايير العدالة وأن يتم تطوير أجهزة الرقابة الإدارية المستقلة لمحاسبة المسئولين الذين لا يلتزمون بأسس العدالة ويقفون أمام إعطاء المتميزين حقوقهم في الارتقاء الوظيفي.

وبيّن أن غالبية المواطنين يشتكون من سوء المعاملة في أجهزة الدولة الإدارية وأثناء تخليص معاملاتهم على الرغم من تكدس الموظفين وسهولة إنجاز تلك المعاملات، ويفاجئون عند الشكوى لدى المسئولين بالأعذار الواهية، مما يتطلب أن تتضافر الجهود التشريعية والتنفيذية للقضاء على هذه الظاهرة.

وأضاف أن أجهزة الدولة الإدارية بحاجة إلى خطة متطورة وجدية في تطبيقها حتى تتلاءم ومعطيات المستقبل خاصة في توافر الأساليب الإدارية الحديثة التي تخفف من روتين العمل الإداري ووجود أجهزة اتصال حديثة لسرعة الإنجاز.

كما شدد على ضرورة أن تُزاد ميزانية التدريب في أجهزة الدولة وأن يكون مستوى الأداء والمستوى الفني للموظف هو المقياس لتطوره الإداري وتميزه عن سواه من الموظفين.

 

 

 

عودة للرئيسية