الشمري: الحركة الدستورية في رمضان تكشف أجندتها وذمم أعضائها
________________________________________________

اعلن عضو مجلس الأمة عضو الحركة الدستورية الاسلامية النائب دعيج الشمري ان «اعضاء الحركة النواب سيتقدمون خلال شهر رمضان بكشوف تتضمن ذممهم ومراكزهم المالية الى رئيس مجلس الأمة جاسم الخرافي دعما لنزاهة الشخصية البرلمانية وإصدار قانون (من أين لك هذا؟) الذي ستحرص الحركة بالتنسيق مع بقية الكتل لإنجازه في الدورة المقبلة لمجلس الأمة»، فيما ستعد في رمضان اجندة عملها.

وأضاف الشمري في تصريح لـ «جريدة الوطن» ان «كشف الذمة المالية يعتبر من أولويات الحركة الدستورية والكتلة الاسلامية، خصوصا ان اعضاء الحركة سبق ان وعدوا ناخبيهم بهذه الخطوة المهمة» مشيرا الى ان «اعضاء الحركة سيجتمعون في بداية رمضان المقبل لتدارس اجندتهم ووضع الأولويات الى جانب تبني بعض الاقتراحات التي لم تر النور لاعادة تقديمها للمجلس، ومن ثم نقل تصوراتهم لبحثها مع تصورات بقية النواب في الكتلة الاسلامية التي يتوقع ان تعقد اجتماعا موسعا في منتصف رمضان لاعتماد الأولويات والتحركات في الدورة الجديدة».

وكشف الشمري ان «ابرز الاولويات ستكون اسلمة القوانين المخالفة للشريعة»، لافتا الى ان «الطموح هو تعديل المادة الثانية من الدستور ولكن اذا لم نتمكن من ذلك فإننا سنسعى الى تقليص القوانين المخالفة للشريعة واستحداث قوانين جديدة تعدل القوانين الوضعية في البلاد».

وأضاف ان «الكتلة الاسلامية ستتبنى كل القضايا الاسلامية والاخلاقية بالمجتمع من خلال اقتراحات بقوانين وطلبات مناقشة وتوجيه اسئلة للوزراء»، مشيرا الى ان «من بين الاقتراحات قانون الزكاة الذي سيوضع في اللجنة المالية وفق صيغة يتم التوافق عليها بين المجلس والحكومة والتجار».

وأكد الشمري ان «نسبة %1 من صافي الارباح ستكون الزامية التحصيل من الشركات على غرار قانون دعم العمالة الوطنية»، لافتا الى ان «الزكاة الشرعية هي %2.5 سيتم تحصيل %1 الزاميا وترك %1.5 ليتصرف فيها اصحاب الشركات في صرفها بأوجه الزكوات».

وذكر ان «من القضايا التي ستتم متابعتها ايضا قانون الخصخصة وقانون الضريبة على الشركات الاجنبية وقضايا البنية التحتية والتعليم والعلاج وحماية دور الجمعيات الخيرية».

19/9/2006

 

 

 

عودة للرئيسية